الملك يسأل عن الوضعية الفلاحية و اخنوش يجيب ان كل شيء بخير في انتظار جميع كل النتائج

صدى بريس

ترأس جلالة الملك محمد السادس، امس الخميس بالقصر الملكي بالرباط، مجلسا وزاريا تمت خلاله المصادقة على مجموعة من النصوص القانونية وعلى مجموعة من الاتفاقيات الدولية.

بلاغ تلاه عبد الحق المريني، الناطق الرسمي باسم القصر الملكي، ذلك أن بداية أشغال المجلس عرفت استفسارالملك وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، عن الوضعية الفلاحية في المملكة، حيث أكد الوزير الظروف الجيدة التي يعرفها الموسم الفلاحي الحالي، والانعكاسات الإيجابية للتساقطات المطرية والثلجية على مخزون السدود والفرشة المائية.

كما أطلع وزير الفلاحة، ضمن جوابه على استفسار جلالة الملك محمد السادس، أنه بصدد جمع معطيات بالأرقام عن المحصول الزراعي للسنة الفلاحية وأثرها على مردودية الفلاحين، وسيرفعها إلى نظر الملك خلال الأيام القادمة، وفق بلاغ الناطق الرسمي باسم القصر الملكي.

ووفق المصدر نفسه فإن المجلس الوزاري عرف دراسة ومصادقة طالت مشروع ظهير شريف بمثابة النظام الأساسي الخاص بموظفي الوقاية المدنية، والأطباء العاملين بالمديرية العامة للوقاية المدنية والمصالح الخارجية التابعة لها. ويأتي هذا المشروع، الذي تم إعداده طبقا للتعليمات الملكية، تفعيلا لمقتضيات المرسوم بقانون الذي صادق عليه البرلمان، والقاضي بإخضاع العاملين بالمديرية العامة للوقاية المدنية والأطباء التابعين لها لقواعد الانضباط العسكري.

وينص مشروع هذا الظهير الشريف على تحديد النظام الأساسي الخاص بهذه الفئة، ومهام موظفي هذه المديرية العامة، ونظام التكوين الذي يستفيدون منه، وشروط الولوج لمختلف الرتب، وكذا القواعد التي سيتم تطبيقها في مجال الترقية. كما ينص على حقوق وواجبات الموظفين العاملين بهذه المديرية العامة وعلى النظام التأديبي الخاص بهم.

وفي هذا الإطار تمت المصادقة على مشروعي مرسومين يتعلقان، على التوالي، بتحديد كيفيات تطبيق النظام الأساسي الخاص بالموظفين التابعين لهذه المديرية، ولا سيما ما يتعلق بتحديد الدرجات التي تشتمل عليها كل رتبة، وشروط الترقية منها، والشروط الخاصة بولوج أسلاك الوقاية المدنية، وكذا بإعادة تنظيم مدرسة الوقاية المدنية، التي ستحمل إسم “المدرسة الوطنية للوقاية المدنية”، وتمكينها من القيام بمهامها، وخاصة في مجال التكوين واستكمال الخبرة .

كما صادق المجلس الوزاري، أيضا، على مشروع قانون تنظيمي بتغيير وتتميم القانون التنظيمي المتعلق بالتعيين في المناصب العليا، طبقا لأحكام الفصلين 49 و92 من الدستور. ويهدف هذا المشروع، على الخصوص، إلى إضافة “الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات”، و”وكالة التنمية الرقمية”، و”صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية”، إلى لائحة المؤسسات والمقاولات العمومية الاستراتيجية، التي يتم التداول في شأن تعيين مسؤوليها بالمجلس الوزاري، وإضافة “الوكالة المغربية لمكافحة المنشطات”، و”الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية”، إلى لائحة المؤسسات التي يتم التداول في شأن تعيين مسؤوليها بمجلس الحكومة.

وفي إطار توطيد علاقات المملكة بعدد من الدول الشقيقة والصديقة، ووفاء بالتزاماتها الدولية، وتعزيز الثقة والمصداقية اللتين تحظى بهما، صادق المجلس الوزاري على 8 اتفاقيات دولية، منها واحدة متعددة الأطراف، وتتعلق بتعديل بروتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفذة لطبقة الأوزون المعتمد بكيغالي.

الناطق باسم البلاط قال إن الاتفاقيات الثنائية هم، على الخصوص، التعاون القضائي في المواد المدنية والتجارية والإدارية، ومنع الازدواج الضريبي ومنع التهرب الضريبي، وفي المجال السياحي والخدمات الجوية، والإنتاج السينمائي والسمعي البصري المشترك، والاعتراف المتبادل برخص السياقة

وقال عبد الحق المريني إنه طبقا لأحكام الفصل 49 من الدستور، وباقتراح من رئيس الحكومة، وبمبادرة من وزير الداخلية، تفضل الملك محمد السادس بتعيين سعيد زارو مديرا لوكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق، وبمبادرة من وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، عين الملك محمد السادس يوسف البقالي رئيسا لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، وبمبادرة من وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، عين محمد يوسفي، مديرا عاما للوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجيستيكية، وبمبادرة من وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة جرى تعيين عبد الرحيم الحافظي مديرا عاما للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *